06سبتمبر2012|1نسىء1728 |العدد 904 |الاصدار الرابع |السنة 21
صحافة المواطن
التنقيب عن الآثار مهنة من لا مهنة له

02 اغسطس2010

  بقلم  نصر القوصى  

تشير إحصائيات شرطة السياحة إلى تقلص سرقات الآثار مع زيادة حالات التنقيب و الإبلاغ عنها وضبطها في الأونه الأخيرة حيث وقوع سرقة واحدة في العام أمام العشرات من الضبطيات والتي تحدث كل يوم بجميع أنحاء الأقصر خاصة أنها تحتوى سدس آثار العالم ويؤكد الباحثين أنه طالما هناك آثار وجهل مجتمعان فهناك تنقيب عن الآثار ونظرا لوجود ما يقرب من ألف مقبرة فرعونية تحت منازل القرنه بالبر الغربي للأقصر والتي تضم نحو 9 نجوع و4500 أسره تسكن هذه النجوع الأمر الذي ساعد على زيادة حالات التنقيب وصعوبة القضاء عليها فقد وقع منذ حوالي 5 أشهر إحباط محاوله سرقه تمثال أمنحتب ولوحه آثريه ضخمه من المنطقة الآثريه خلف معبد مرنبتاح بالبر الغربي للأقصر قامت به عصابة لسرقة الآثار وعرضت خلالها مبلغ كبير كرشوة لغفير المنطقة للسماح لهم بالحفر والتنقيب بالإضافة إلى سرقة تمثال من معبد موت بالكرنك "للإلهة سخمت" وقد تم إعادته وكذا إكتشاف كسر وتنقيب داخل مخزن مونتو بالكرنك وسرقته فضلا عن حالة السرقة الأخيرة منذ شهور والتي سطى فيها الجناه على مقبرة "با_رن_نفر" أحد نبلاء عصر الملك إخناتون من خلال التسلل إليها من سرداب خلفي منتهى بأحد المنازل بمنطقة العساسيف أحد النجوع التسعة الواقعه فوق المقابر الآثريه وكذا العصور على تمثالين أحداهما من الدولة القديمة بأحد منازل أحد المواطنين بجوار معبد الكرنك.

وأعترف الأثريين أن الأمر يحتاج إلى تأمين داخلي وكذلك خارجي يبداء بتهجير سكان منطقه القرنه إلى منطقه الطارف الجديد والتي بدأ المجلس الأعلى للآثار فى إنشائها خارج المنطقة الآثريه بالبر الغربي وقد خصص لها نحو 300 فدان بسعه 800 وحدة وتكلفة 16 مليون جنيه تم لها صرف حوالى 4 ملايين جنيه كبنيه أساسيه إستعداد للبناء و أضافوا أنه لا شك أن حالة المخازن وأسلوب التخزين قديما كان سيئا فقد كانت المخازن تتعرض للسرقات لسهوله تنقيبها وحالات التخزين

أيضا كان من الممكن بها ضياع عملات معدنية أو قطع صغيرة مثلا لذلك تم إنشاء عدد 18 مخزن متحفي بالجمهورية كلها منها عدد 5 مخازن بالأقصر وحدها 2 في منطقة الكرنك و2 بالبر الغربي وعدد واحد بالطود شرق الأقصر بالأضافه إلى مخزن بمنطقة المعلى بإسنا جنوب الأقصر مؤكدين أن تلك المخازن مؤمنه بشكل جيد فهي تحتوى على أجهزة إنذار ودوائر تليفزيونيه مغلقه بوابات إلكترونيه للكشف عن الأجسام الغريبة بالأضافه إلى التامين ضد الحريق فضلا عن العشرات من أفراد الأمن والمراقبين مدربين تدريب على أعلى مستوى للتامين من جهة وزارة الداخلية

بالأضافه إلى طريقة العرض الجيدة للآثار والتي تعد أيضا مكان جيد للدراسة وكذا إنشاء متاحف جديدة في كل محافظات الجمهورية لتستوعب الكثير من التحف الموجودة بالمخازن لتعرض وتأمن كما أشار الأثريين إلى إنشاء وحدات آثريه بجميع المنافذ والمواني المصرية كما أشار وا إلى إنشاء وحدات آثريه بجميع المنافذ والمواني المصرية سواء "بريه _بحريه_جوية_"وهى تمثل 9 وحدات لأحكام السيطرة على تهريب أي قطعه آثريه خارج البلاد وكذا تم التأكيد على جميع المعاهد الأثرية والمتاحف الخارجية بعدم شراء أي قطعه آثريه مهربه مع التهديد بقطع العلاقات والتعامل نهائيا أذا حدث ذلك،وأكد الأثريين أنه تم أيضا إنشاء إداره عامه للآثار المستردة والتي خصصت لمتابعة ما يجرى بالخارج وما يتم عرضه بالمزادات وأشار الأثريين أيضا إلى أنه ونظرا لتعدد المناطق الأثرية بالجمهورية والتي لا تخلو محافظه من محافظاتها من وجود أثار بها وأغلبها مناطق متراميت الأطراف والتي تشغل مساحات كبيرة وخاصة بالمناطق الصحراوية والوادي الجديد والواحات والساحل الشمالي والصحراء الشرقية والغربية والذي يصعب معه السيطرة الأمنية الأمر الذي ساعد ضعاف النفس ومحترفي تجارة الآثار للقيام بأعمال الحفر والتنقيب خلسة لهو الأمر الذي يتطلب تضافر جميع الهيئات الحكومية والوزارات في اتخاذ اللأزم لكيفية حماية هذا التراث القومي وليس المجلس الأعلى وحده وخاصة تنشيط ونشر الوعي الأثري والانتماء القومي والتركيز عليه من قبل وزارة الإعلام بوسائلها المخلتفه ،مؤكدين أنها تعد مصدر دخل قومي يشعر به المواطن ويتأثر به دخله وأشاروا إلى ضعف العقوبات القانونية هي عامل أساسي في السرقات والتنقيب الأمر الذي يتطلب سرعه مراجعة القانون الجديد وعرضه على مجلس الشعب والذي يعتبر العقوبة في جرائم الآثار وتهريبها هي جناية بعد أن كانت جنحه.


قييم الموضوع: 

التعليقات

1

OrmigQjbCHL
 Supeiror thinking demonstrated above. Thanks!
أبلغ عن تعليق غير لائق

Lore

25 يونيه2011 03:27AM (بتوقيت القاهرة )


أضف تعليقك
الأسم: * البيانات مطلوية
البريد الألكترونى (إختيارى):
عنوان التعليق: * يرجى ملىء البيانات * البيانات مطلوية
نص التعليق: * البيانات مطلوية