06سبتمبر2012|1نسىء1728 |العدد 904 |الاصدار الرابع |السنة 21
صحافة المواطن
طما

21 مارس2010

 

كتب - صحفى مواطن - طما المدينة التجارية أولى مدن محافظة سوهاج والمحافظة التي شهدت أبشع الجرائم الإرهابية الجماعية ضد الأقباط في الكشح في حادثتان متعمدتان متتاليتان - ورغم هدوء المحافظة الظاهري إلا إنها تموج بالغليان ونار ترتكن تحت الرماد - حيث أن هذا الهدوء نسبي ومتعمد من جانب الأمن حيث تستغل المحافظة كمحور لشد الأطراف والضغط على الأقباط نظرا لقلة عددهم مقارنة بأسيوط والمنيا حيث يبلغون حوالي 35% من السكان في المحافظة - وتقوم قوات الأمن بتحريك العناصر الإرهابية على مراحل وفي أوقات مختلفة كنوع من الضغط على الأقباط في المحافظتين المجاورتين لعلمهم بان أقباط مصر لا يفصل بينهم المسافة أو الوقت فالاتحاد الروحي موجود وقوي ولا يخضع للمقاييس - وكما قالت لي احد السيدات الفاضلات أنها تبكي كلما سمعت بهجوم آو حادث حتى لو عرضي يحدث لأي مسيحي لأنهم كلهم أبنائها - من هنا كان فهم الجماعات الإرهابية أن سوهاج يجب أن تكون وسيلة للضغط وليست وسيلة للمواجهة فيما يسمى بسياسة شد الأطراف أو الضغط على الأطراف لتليين المركز وربح أوراق ضده وهو اتجاه صحيح نسبيا ينم عن ذكاء شديد فسوهاج بتطرف مساحتها وقلة القبضة الأمنية بها جعل الأمن يفضل التعاون مع الجهات المدنية حتى لو كان لها اتجاه سياسي مخالف أو غير متفق على إطاره ( الجماعات الإسلامية ) ويستغل الأمن هذه الخاصية بالضغط على الأقباط وبعض مخالفيه في الرأي مثل الإخوان الإرهابيون مستغلا وضع المحافظة القبلي - حتى انه في فترة التسعينيات كانت الجماعة الإسلامية تعتبر عائلة موحدة يمكن أن تواجه عائلات أو طوائف تختلف مع الأمن في بعض النقاط ولا يستطيع احد مواجهتها لأنها مكونة من عناصر فردية تنتمي غلى عائلات مختلفة لا يريد احد أن يدخل في مواجهتها في ظل التراخي الأمني الواضح المتعمد
ولدرجة مدهشة بلغ التعاون الأمني مع الإرهابيين حتى أن رؤساء الجماعة في طما مثلا على حد علمي استحوذوا على أراضي في مدينة سوهاج الجديدة في مشروع ابني بيتك رغم عدم أهليتهم أو أحقيتهم وكله بواسطة الأمن - نوع من الاسترضاء ينم عن ترهل جهاز امني مفروض أن يحمي الشعب ومعتقداته لا أن يحمي معتقدات نفسه ويبطش بمن يخالفه
هذه المقدمة كان لابد منها لنفهم ماذا حدث في العاشر من أكتوبر العام الماضي حيث تجرأ احد أفراد الجماعات أمام الكثيرين من أخوتنا وتسلق الحائط الموجود به برج الحراسة الهزلي مستغلا السلم الذي يستخدمه الحارس والذي حسب أقواله كان غير موجود وقام هذا الشخص بتكسير الصلبان الموجودة أعلى البوابة الرئيسية وسط ذهول الجميع - اعتقد أنها كانت صدمة هستيرية - لدرجة أن الكثيرين قالوا أنهم لم يستوعبوا والكثيرون نسوا ما حدث ليس عرضيا - لفداحة الفعل - فقدان ذاكرة هستيري مؤقت - فالاعتداء على الرمز المسيحي الأول الساكن في القلوب يمثل في ظاهرة مدهشة من ترى ابنها وهو يموت أمامها فجأة - فلا تصدق ما حدث بل وتقاومه وتقاوم كل من يخبرها أن ابنها مات ولكن الصليب لا يموت -
سؤال - لماذا الحادثة في هذا الوقت ؟
الإجابة عندما فقط تابعوا تسلسل الحوادث في المنيا وأسيوط قبلها والغضبة المسيحية فيهم والذي كان لها تأثير كبير - كان لابد من تذكيرنا أن لنا إخوة يمكن أن يصابوا فنخرس وإلا سيتكرر مشهد التسعينيات الدامي في طما
سؤال : من فعلها ولماذا
الإجابة من فعلها شخص مغني طالب في جامعة الأزهر سبق اعتقاله قبل ذلك لعدة مرات وهو ينتمي لجماعة ولدت من رحم الجماعة الإسلامية - والغريب انه يغني في الأفراح - والأغرب انه فعلها بعلم الجهات المفروض بها حراسة الوطن لماذا لان تهديده كان واضحا بأنه سيعمل عمله يتحدى أي حد أن يعمل زيها - لعب صغار ولكن بالنار - هذا الشخص يحتمي بعائلتيه عائلة والده والذي فعلا تبرأت منه على حد علمي وعائلة الجماعة والذي تبارك الفعل في السر وتنتقده بلطف غريب علنا - إخوتي لقد قرأت فغيما قرأت مراجعات الجماعة الإسلامية والذي بموجبه أفرجت الدولة عنهم ورغم ما فيه من كلام يبدو ظاهريا جيد ألا أن الواضح أن الكتاب كتب بمعرفة جهات خارج السجون وليست داخلها - جهات مسيطرة على الوضع ولإيجاد تبرير للإفراج عن الجماعات الإرهابية - الجماعة الآن ويعاونها جهات أمنية تستغل الشباب مثل إسلام محمد عباس من طما للقيام بما لا تريد الجماعة القيام به وهذا الإسلام الطالب يعرف ذلك فهو يصرح بأنه سيخرج منها سيخرج وقامت جهات عديدة بمحاولة تبرئته أو بمحاولة جعله بريئاً أو جعله يغير أقواله واعتقد أنها ستنجح بعد أن يقدم اعتذار ( ضع إلفا من هذه العلامة !!!!!!!!!! ) سيخرج مخرجا لسانه لكل قبطي على ارض مصر وسيكرر فعلته في الوقت المناسب والحجة موجودة انه برئ من الفعلة الأولى -
سؤال وماذا بعد ؟؟؟
للأسف كل ما عندي أفكار اقرب للأحلام منها لذلك أنشأت هذا الموضوع لتساعدوني في إخماد النار المتوقع حدوثها في سوهاج


قييم الموضوع: 

التعليقات

1

ممتاز
 من طما نناشدكم العمل على محاكمة المجرم حتى لا يتجرأ احد ويكرر الفعلة ويجب على الجهات المعنية مناقشة المعلومة الخاصة بتملك افراد الجماعة اراضي وبيوت بمخالفة القوانين حيث انني واحد من سكان طما وقد تقدمت بطلب للحصول على قطعة ارض والغريب ان مسئول الطلبات في المجلس المحلي هو امير الجماعة المفرج عنه وتوقعوا انتم ماذا حدث لطلبي ؟؟؟؟
أبلغ عن تعليق غير لائق

مصري

23 مارس2010 12:36AM (بتوقيت القاهرة )

2

طمـــــــا
 يقول المثل { إذا كان رب الدار بالدف ناقر ! فشيمة أهلــــــه الطرب } وا أسفاه لما يجري من ظلم قرقوشي بغيض ضد أقباط مصــــر ! من حيث مطاردتهم ! سلب ونهب ممتلكاتهــــم ! خطف ، وآنتهاك أعراض بناتهـــــــم ؟ سفك دماء أبنائهـــــــــم ؟ حرمانهم من أبسط حقوق المواطنــــــــة في وطنهم الأم ؟ تهميشهم في الحياة السياسية ، والإجتماعيـــــــــــة ؟ أين أنتم يا جماعة الخير والشهامة ! المتمثلين بالأسم فقط ب <> منظمات حقوق الإنســـــان ! أين أنتــــم يا أعضاء مجلس الأمن العالمي ؟ أين أنت يامنظمـــــــة الأمــــم المتحدة ؟ أين أنتم يادول الإتحاد الأوربي ، أين أنت ياأمريكا ( راعية حقوق الأقليات ) أين أنت أيها الضمير العالمي ؟؟؟ لماذا هذه الهجمـــــة الشرسة بحق المواطنين الإقباط الشرفاء ، دون وجه حق ! أين أنتم أيها المسلمون الشرفاء في مصر والعالم ؟ رجــــاءا ،،، من يقرأ هذه الكلمات ! وكل شريف في العالم ليحتج بالأفعال ... لا بالأقوال ! لما يجري من جرائم ينـــدى لها جبين الإنسانية ! والصامت لقول الحــــق ، شــــيطان أخرس ! وما مبني على باطل ،،، فهو باطل !!! {{{ يا أقباط مصــــــر والعالم ، آتحدوا ، ففـي وحدتكم تكمـن قوتكــــــــــــــم }}} ...
أبلغ عن تعليق غير لائق

دجلة نديم الفراتي

23 مارس2010 08:41AM (بتوقيت القاهرة )

3

قل يا ايها الكافرون لااعبد ماتعبدون-ولاانتم عابدون ما اعبد
 بسم الله الرحمن الرحيم اني موطن من ابناء سوهاج وانا اري ان ما نشر في هذا المقال قد يكون مبالغ فيه بنسبة كبيرة لان الاقباط في سوهاج ياخذون نفس الحقوق التي للمسلمين اما عن موضوع العمليات الارهابية فلماذا دائما ما يتم الربط بينها وبين المسلمين فلماذا لايكون احد الاقباط المتطرفين هو فاعل مثل لا هذه الجرائم ولا هو مفيش متطرفين في المسيحيين
أبلغ عن تعليق غير لائق

سوهاج

24 مارس2010 04:20مساءاً (بتوقيت القاهرة )

4

الكل في الهوا سوا
 للحق و الضمير فان المسلمين أيضا يعانون كل يوم من بطش الحكومة و الفقر المدقع في مصر فالكل في الهوا سوا الحكومة بتفضيلها للمليادريرات و الاغنياء علي بقية افراد الشعب تركت مهمتها الاولي و هي حفظ الامن. لقد عدت من مصر الاسبوع الماضي حيث قضيت اسبوع هناك و لم اشاهد جندي شرطة واحد في مصر الجديدة كلها الا امام بيت الرئيس و البنوك. أما سيارات الشرطة التي كنا نراها تقف في الميادين و امناء الشرطة الذين كانوا يجولون الشوارع فهم من التاريخ
أبلغ عن تعليق غير لائق

مصري قبطي

24 مارس2010 07:13مساءاً (بتوقيت القاهرة )

5

ترهل الامن وتجبره
 من طما احدثكم حيث سوف يتم الافراج عن المدعو اسلام لسببين السبب الاول كما يقول الامن انه تعهد بعدم تكرار فعلته ؟؟؟؟ والسبب الثاني والذي سمعه نصف سكان طما هو اخيه والذي هدد بانه سيطرد المسيحين من البلدة اذا لم يفرج عن اسلام - بحق المسيح ردوا عليه !!!!!
أبلغ عن تعليق غير لائق

مصري قبطي من 15 مليون

26 مارس2010 09:48مساءاً (بتوقيت القاهرة )

6

المجرم عارف والأمن عارف وأهل طما يعرفون
 أهالى طما يعرفون أن للأمن دخل كبير فى كل ما حدث بداية من أحداث طما الشهيرة والتى كان المحرض الأساسى فيها هو رئيس المباحث فى وقتها والنائب الحالى أحمد سعد عقرب وكثيرين من أبناء طما سمعوة بأذانهم وهو يحرض على التخريب والترويع وكانت الخطة أن يكون المخربون كثرة حتى تتوة القضية وينتهى أمرها بالحفظ فلأسباب تعلمها الداخلية يتم كل ذلك بعلمها والمدهش فى قضية الصليب الذى نزع من مكانة أن الشرطى المسؤل عن الحراسة قال كنت فى دورة المياة أقضى حاجتى وعند عودتة كانت الكنيسة بدون صليب وأذا كانت الداخلية والهيئات القضائية سترضخ للتهديد والوعيد بتكرار المصائب فلك يوم يا ظالم . والرب يجاذى ولة النقمة يقول الرب +
أبلغ عن تعليق غير لائق

وديع حكيم

27 مارس2010 04:49مساءاً (بتوقيت القاهرة )

7

انت كداب
 الي وديع الغير حكيم 0000 انت اي حاجه تنكت نفسك فيها وتكتب طيب ايه رايك انا من طما وما كتبته واشرت اليه لم يحدث علي الاطلاق000 ردك ايه يامضلل
أبلغ عن تعليق غير لائق

الغراب

12 ابريل2010 09:09مساءاً (بتوقيت القاهرة )

8

ألى الأخ غراب
 أعتقد بل متأكد أنك ليس من مدينة طما ومتأكد أيضا أنك ليس مسلم بل قبطى ولكن تقول كلام بغير ثقة اما كلامى فأنا متأكد منة مائة بالمائة وقد جاء على لسان واجمع علية أقباط مدينة طما التى حلت بها كوارث وحرائق سيارات الأقباط ومحلاتهم التجارية وما ذكرتة أنا بخصوص رئيس المباحث فى هذا الوقت لا يقبل الشك وهو المحرض الرئيسى فى كل ما حدث فالرجاء عدم التشكيك فيما أقولة وأن كنت حقا من مدينة طما فأذن أنت قد أنفصلت عنها ولم يتبقى لك فيها أهل أوحتى أصدقاء ولا أعتقد ان فى طما عائلة بأسم الغراب وحقا انك غراب غريب عنها +
أبلغ عن تعليق غير لائق

وديع حكيم

10 اكتوبر2010 04:17مساءاً (بتوقيت القاهرة )

9

كفى كذب وافتراء
 لم يكذب المسيح عليه السلام ابدا فتخلقوا باخلاق المسيح فان مايقال من قتل ونهب اموال وانتهاك اعراضالنصارى كذب كذب كذب الالعنة الله على الكاذبه على الكاذ بين لعنة الله على الكاذبينلعنة الله على الكاذبين
أبلغ عن تعليق غير لائق

جادمحمود

06 اغسطس2011 12:18AM (بتوقيت القاهرة )

10

افتراء
 ضربنى وبكى وسبقنى واشتكى الادعاء بخطف المسيحيات واجبارهم على اعتناق الاسلام نتاج خيال مريض لانه لايصح اسلام المكره ايها الحاقدون الاسلام يغزو القلوب والعقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من ادى دميا فقد ادانى والمسلمون لم ينسو الاجرام الممارس ضدهم من الكنيسه من خطف المسلمات الجدد بمساعدة امن الدوله
أبلغ عن تعليق غير لائق

العربى

24 مارس2012 08:54AM (بتوقيت القاهرة )


أضف تعليقك
الأسم: * البيانات مطلوية
البريد الألكترونى (إختيارى):
عنوان التعليق: * يرجى ملىء البيانات * البيانات مطلوية
نص التعليق: * البيانات مطلوية