06سبتمبر2012|1نسىء1728 |العدد 904 |الاصدار الرابع |السنة 21
حكمة ومعلومة
الأبجدية السيريلية

22 مارس2010

 

أبجدية وضعت في القرن التاسع للميلاد لتكون وسيلة للكتابة عند الشعوب السلافية. ينسب اختراعها إلى القديسين الأخوين سيريل وميثوديوس Mithodius, وهي مبنية على أساس من الحروف اليونانية, وقد بلغ عدد حروفها عند وضعها ثلاثة وأربعين حرفا. وكان أول أثر دون بها ترجمة للكتاب المقدس. أما الأبجديات السيريلية المعاصرة - فلا تعدو - أن تكون صورا معدلة عن الأبجدية السيريلية القديمة يتراوح عدد حروفها ما بين 30 حرفا و33 حرفا


قييم الموضوع: 

التعليقات

1

السرياليه و القبطيه
 كثيرا ما احب اسمع لاشقائنا السريال فاجد فيهم مابداخلي وماقرئته عن المسيح ومامرسته في ديانتي المسيحيه فاشعر بالانجيل المعاش وتمسكهم بلغتهم التي كتب بها الانجيل المقدس او انها احد اللغات التي كتب بها الكتاب المقدس فانني احس باصالتهم وتمسكهم بالتسليم الرسولي ومما يبدو ان السيف الاسلامي لم يجز اعناق السريال مثل مابتر اعناق المسيحيون وساقهم كالحصاد واعتقد في ذلك هو السر الحقيقي لاحتفاظهم بلغتهم والعمل علي احيائها بكل قوه 0
أبلغ عن تعليق غير لائق

الغراب

27 مارس2010 08:01AM (بتوقيت القاهرة )

2

اللغة القطبطية :-
 لغتنا القبطية مع أعظم وأجمل اللغات ، لغة تستطيع ان تعبر بها عما يجول بداخلك بسهولة ، لغة القداس ، لغة أجدادنا المصريين في عصر من العصور ... لماذا اهملناها لو نعد نستخدمها الا في القداسات ، لماذا لا نعيدها مجددا ليعرف العالم كله اننا مازلنا موجودن ولنا لغة تعبر عنا
أبلغ عن تعليق غير لائق

fady el masry

30 مايو2010 05:14مساءاً (بتوقيت القاهرة )

3

جهد ضائع
 وماذا لو تعلمناها ها نبقى الدنيا غريبة
أبلغ عن تعليق غير لائق

سامى عدلى

30 نوفمبر2010 01:23AM (بتوقيت القاهرة )


أضف تعليقك
الأسم: * البيانات مطلوية
البريد الألكترونى (إختيارى):
عنوان التعليق: * يرجى ملىء البيانات * البيانات مطلوية
نص التعليق: * البيانات مطلوية