06سبتمبر2012|1نسىء1728 |العدد 904 |الاصدار الرابع |السنة 21
الافتتاحية
الله يرحمك يا مصر

30 يوليو2012

  بقلم  مجدي ملاك  

هل هناك دولة حقيقية اسمها مصر على الخريطة الإ نسانية ، مع الإحترام لكل ما يقال انظروا ما يحدث فى سوريا أو ليبيا أو غيرها من الدول المجاورة ، ولكن المؤكد أن ما نعيش فيه فى الوقت الحاضر ليست دولة بالمعنى المتعارف عليه وبصرف النظر عن الأمور السياسية المعقدة التى قد يصعب على الكثير وأنا منهم فهمها إلا أن كل المؤشرات تؤكد ضياع بوصلة الدولة المصرية.
فالمعيار الأمني وقدروة الدولة على فرض سيطرتها على الشارع أصبحت معدومة وغير موجودة على الإطلاق والدليل على ذلك ما يحدث من عمليات قتل يومية فى الشوارع وكأننا نعيش فى دولة الغاب ، وعمليات الإعتداء على المستشفيات فى مختلف المحافظات وهو ما يعني أنه لا يوجد أحد يمكن أن يأتمن حياته بالدخول للمستشفى ، ناهيك عن المستوى المتدنى لمعظم المستشفيات المصرية بما بيها الكثير من المستشفيات الخاصة التى تحصل على الالاف الجنيهات ولا تجد ما يساوى تلك الالاف من الجنيهات.
معايير الدولة الحقيقية غير موجودة ، ليس فقط فى الأمن والمستشفيات ولكن أيضا فى أى مصلحة تريد  أن تقضيها داخل هذه الدولة ، فالشهر العقاري معتصم ، والضرائب معتصم ، والسكة الحديد فى اعتصام وعمال المحلة فى اعتصام ، ما هى تلك الدولة التى يمكن أن يسعد أى فرد بالعيش فيها على الرغم من كم الإعتصامات الموجودة داخل البلاد ، ومهما كانت عدالة مطالبهم.
مصر فقدت معايير الدولة الحقيقية وهو مؤشر خطير للمرحلة القادمة التى يمكن أن تشهد العديد من التوترات والصراعات فإذا كان الأن الصراع على مطالب فئوية ، فسيكون الصراع فيما بعد على الوجود ، وهو ما يعني الدخول فى دوامة من العنف والعنف المضاد حين تضيق السبل بالناس.
الحقيقة المرة التى يمكن أن نبكى عليها أن البلاد بها أموال طائلة قادمة من الخليج لتدعيم أطراف سياسية معينة  سوف تحول هذه الأموال البلاد إلى الجحيم ، لآن وجود أموال دون وجود عمل حقيقي يعني أن البلاد سوف تدخل فى صراع بأموال الأخريين وكما كان يحدث إبان الحرب العالمية الثانية فيما أطلق عليه " الحرب بالوكالة" وبالتالى ستكون المرحلة القادمة هى الحرب بالوكالة وأتمنى أن لا نصل إلى هذه النقطة أو أننا سنقول بالصوت العالى " الله يرحمك يا مصر".

 

 


 شكراً على مشاركتك، تم تسجيل تقييمك للموضوع.
التعليقات

1

انا الان اقول الله يرحمك يامصر
 الاستاذ العزيز / مجدى ملاك .. لقد تحقق كلامك فى اقل من اسبوعين مصر انهارت من الداخل و الخارج من داخلها كبلد اصبحت حروب اهليه طائفيه من قتل و بلطجه و تهجير اسر باكملها فى الداخل ... و خارجيه وهى عجزها عن الحمايه عن جنودها و ارضها على الحدود وقتل افضل شباب فيكى يا مصر شباب المستقبل .. وللاسف الشعب المغيب عقليا يصدق من تسمى بالاخوان و ابو اسماعيل الكذاب بان اسرائيل هى السبب و هى من فعلت هذا ( فعلا اسرائيل جابت جنودها تضرب المصريين و تاخذ المدرعات المصريه و تدخل بيها حدودها الاسرائيليه و تضرب اولادها داخلها و تجيب لنا جثثهم علشان نحقق فيهم ) ايه كم الذكاء العقلى الذى يصدق هذا الكلام بس و يردده بكل جهل . متى سوف نرى ما يحدث من حولنا و لماذا لا نصدق ان حماس هى من وراء هذا و المبرر واضح و ضوح الشمس .. ف جماعة الهجرة و التكفير ترى دائما اننا خونه فتقتل الخونه و تسرق المدرعات و تدخل بها حدود اسرائيل للجهاد و قتل اكبر عدد من الاسرائليين بمدرعاتنا ( و بهذه الطريقه تكون ضربت ثلاث عصافير بحجر و احد اولا قتل الكفره المصريين و قتل الكفره الاسرائليين و قيام حرب بين البلدين مصر و اسرائيل ) ونعم الجهاد فى سبيل الله و الكذب المبين . واللى يفرح القلب زياده و زياده و نخلينا نقول باعالى صوت عليه العوض و منه العوض فيكى يا مصر هو ان امريكا بتعرض علينا انها تساعدنا فى رجوع الامن للبلد .
أبلغ عن تعليق غير لائق

ريهام

07 اغسطس2012 12:15مساءاً (بتوقيت القاهرة )


أضف تعليقك
الأسم: * البيانات مطلوية
البريد الألكترونى (إختيارى):
عنوان التعليق: * يرجى ملىء البيانات * البيانات مطلوية
نص التعليق: * البيانات مطلوية