06سبتمبر2012|1نسىء1728 |العدد 904 |الاصدار الرابع |السنة 21
أخبار وتقارير
قلينى وزاخر وعبد النور والنجار فى حفل تأسيس أربع أفرع جديدة لائتلاف أقباط

03 سبتمبر2012

  بقلم  خاص-الأقباط دوت كوم  

فى تحدى جديد لبقاء الدولة المدنية وبعد المشاركة الميدانية لائتلاف أقباط مصر فى تظاهرات 24 أغسطس لتاكيد الدولة المدنية وهويتها المصرى أقيمت مساء الاحد ندوة "مقومات بقاء الدولة المدنية" التى عقدها "إئتلاف أقباط مصر" مساء اليوم، بمقره الرئيسي بحى رمسيس وسط العاصمة المصرية القاهرة

وفى بداية المؤتمر أعلن الاستاذ فادى يوسف مؤسس إئتلاف أقباط مصر عن تأسيس أربع أفرع جديدة لائتلاف أقباط مصر من ضمن أربع عشر فرع وهم فرع الاقصر ومسؤله الناشط أميل نظير - فرع اسوان ومسؤله الناشط ميخائيل رمزى - فرع الزقازيق ومسؤله الناشطة منال منير - فرع سيناء ومسؤله الناشط رامى مجدى ( أحد مؤسسى الائتلاف ) وينضم الاربع أفرع الى العشر أفرع المؤسسة مسبقاً للائتلاف وهم فرع القاهرة ( الرئيسى ) - فرع الاسكندرية - فرع الشرقية - فرع البحيرة - فرع المنيا - فرع اسيوط - فرع سوهاج - فرع قنا - فرع الاسماعلية - فرع المنوفية
  
وقد حضر اللقاء الدكتورة جورجيت قلينى الناشطة الحقوقية والدكتور كمال زاخر المفكر القبطى والاستاذ كمال عبد النور رئيس منظمة أقباط النمسا والمستشار رمسيس النجار ولفيف من الحضور الكريم من المسلمين والمسيحين لمناقشة المقومات السلمية لبقاء وتاكيد مدنية الدولة وهويتها المصرية


وقالت الدكتورة جورجيت قليني إنه لا توجد آلية لتطبيق مبدأ تكافؤ الفرص بين المواطنين في مصر، منتقدة ما اقترحته اللجنة التأسيسية للدستور ضمان حرية الاعتقاد في الديانات السماوية فقط

وأكدت قلينى أن الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية أغتصب السلطة التشريعية بإلغائه الإعلان الدستورى المكمل وإصدار إعلان دستورى جديد معتبرة أن اغتصاب السلطة بجرة قلم أمر يدعو إلى القلق والخوف على مستقبل البلاد، موضحة أن عودة الطوارئ عار على الجمهورية الثانية، ويثير الشكوك حول الهدف من عودته الآن

وقال الدكتور كمال زاخر أحد قيادات إئتلاف أقباط مصر أن التعريف الحقيقي للدولة المدنية هي عكس الدول العسكرية أو الدينية مضيفاً أن الإسلام ليس به دولة دينية ولكن حكم سياسي ظهر في الدولة الاموية والعباسية والعثمانية واكد زاخر أن الدول الوحيدة التي يطلق عليها دولة دينية هي دولة الكيان الصهيوني ومن يريد أن يجعل من مصر دولة  دينية فانه يقدم علي إنتحار سياسي لأنها لم تكن دولة دينية ولا يوجد بها مقومات الدولة الدينية وأوضح أن ثورة 25 يناير تم سرقتها والربيع العربي تحول لمؤامرة صهيو امريكية وهو  محاولة لإعطاء إسرائيل شرعية الوجود بخلق كيانات دينية كما الوضع في أسرائيل قائلا :ليس كل ما يلمع ذهبا وعلينا أن  ننتبه أن القادم ربما يكون أسوء

 وأكد زاخر أن المصريون يمتلكون المقاومة في بقاء مصر دولة مدنية وعدم تحولها إلي دولة دينية موضحاً أن حكم الإسلاميين لمصر ستواجه المواطنين بحقيقة التيارات الإسلامية وفشلهم في حل مشاكل المجتمع من رغيف خبز  وبنزين وسولار ودواء ومياه شرب وأسعار وغيرها من المشاكل اليومية التي يواجها وأضاف زاخر عندما يكتشف التيار الإسلامي أنه لا يستطيع حمل المسؤولية لوحده سوف يضطر  فتح المجال لتيار الوطني لحمل المسؤولية معه

فيما أكد الاستاذ كمال عبد النور رئيس منظمة أقباط النمسا أن أقباط المهجر وأن تركوا مصر بالجسد فلم يتركوها بالروح فى توضيح لنشاط أقباط المهجر فى المشاركة الوطنية للحفاظ على مدنية الدولة المصرية وأعتبر عبد النور أن الاسباب الرئيسية لقله عدد الناخبين فى المهجر وقت أنتخابات الرئاسة كان بسبب الزام بعض الدول على حاملين جنسيتها الغاء الرقم القومى المصرى وبالتالى لا يصلح للشخص المشاركة فى الانتخابات

وقد أكد عددا من أعضاء إئتلاف أقباط مصر أن المواطنة والمساواة أهم أسس الدولة المدنية محذرين من تراجع الحريات في الدستور الجديد خاصة حريات الإعلام والحرات السياسية ، مشيرين لأهمية الفصل بين مؤسسات الدولة ، محذرين من سيطرة فصيل او جماعة علي مقدرات الوطن


قييم الموضوع: 

التعليقات

1

ليس باتئتلاف اقباط مصر تكون المدنية ؟؟
 من الجميل والغريب ان يوجد اصوات للاقباط تنادى الان باهم اسس الدولةالمدنية التى تنادى بالحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية فى مجتمع تسودة الان تغيرات خطيرة لتحويل الدولة المدنية الى دولة اخوانية منفردة ومسيطرة على اوصال الدولةفى مصر والجارى تحويلها باقصى سرعة لهذا الهدف فى ظل خلو الساحة الان من اصوات قوية للتنبهة لما يحدث لمصر والسلبية الكبيرة لمجموع المواطنيين فى مصر لمقاومة هذا التغير الذى يحدث فى مصر والذى سلبت فية جميع السلطات الثلاثة لصالح الاخوان فى مصر وسط تجاهل العديد من القوى المدنية للشعب المصرى المغيب عما يحدث لة ومما يؤسف لة ان التيار المدنى فى مصر الان فى ادنى درجات الضعف نظرا لتكريس القوى الاسلامية فى العمل على تنحيتة من الساحة والانفراد بالسلطة لتكوين تيار اسلامى لحكم البلاد وهو الحادث الان بادعاء انهم الاغلبية ولا اعرف اى اغلبية لمن الان والتى استمدوا قوتهم من قرارات الرئيس مرسى كما هو واضح الان على الساحة واود ان اقول ان ادوات الدولة الان بجميع ساطاتها مع التيار الدينى الان واستطيع ان اقول ان قوة ما تحت ايد الاخوان لن تسمح بسهولة لانشاء اى تيار يدعو للحرية والمساواة واقامة رواسخ الديقراطية فى البلاد حيث يتعارض هذا الامر مع طبيعة تسلطهم على جميع مرافق الدولة بطريقتهم المنفردة والمعروفة للجميع الان بالاخونة ؟؟عموما نتمنى كل التوفيق لاى تيار مدنى ينادى بحقوق الانسان والحرية والعدالة الحقيقية والتى يعرفها العالم وليست الحرية والعدالة التى ينادى بها الاخوان واسسوا حزبا باسمها فى مصرنا الحبيبة
أبلغ عن تعليق غير لائق

واحد مصرى

07 سبتمبر2012 12:43AM (بتوقيت القاهرة )

2

الحل الامثل لجميع مشاكل الاقباط و الكنيسه:الغاء انتخابات البابا و تجميد كرسى مارمرقص لمدة عشر سنوات حتى تصبح مصر دوله مدنيه علمانيه و الانضواء تحت بطريرك الكنيسه الروسيه الارثوزكسيه
 الان و بعد ان تمكن الاخوان من القصر الرئاسى و بعد ان تمكنوا من الجمعيه التأسيسه للدستور و فى ظل الضغوط التى تمارس على الكنيسه من جانب الدوله الاخوانيه لعدم الانسحاب من لجنة الدستور الاخوانى الذى سيجعل الاقباط زميين و سيزيد اضطهادهم و لكن هذه المره بطريقه مقننه و سيجعل هذا الدستور الكنيسه القبطيه كنيسه زميه راكعه امام الدوله الاسلاميه الاخوانيه خاضعه لهوى الاخوان الشاذ السادى الذى يهوى اضطهاد الاقباط ووضعهم فى موضع الزميه وفى ظل خضوع الكنيسه الواضح لهذه الضغوط و خوف الكنيسه من تهديدات الدوله الاخوانيه و فى ظل وجود البعض داخل قيادات الكنيسه القبطيه لا يهمه اى شئ الا مصلحته الشخصيه فقط و يقوم ببيع الشعب القبطى للاخوان وفى ظل انتخابات سيصوت فيها الفي شخص فقط ستجرى للبطريرك على يومين مما سيمكن الدوله من تزوير ارادة الناخبين الاقباط فى انتخابات البطريرك لنفاجأ ببطريرك عميل للدوله داخل الكنيسه و ان كانت الدوله الاخوانيه زورت انتخابات الرئاسه فلن تغلب فى تزوير انتخابات البطريرك .لكل هذا و لحفظ ايمان الكنيسه و المحافظه على اعضاء الكنيسه من الاقباط و المحافظه على كرسى مارمرقص الرسولى و التسليم الرسولى الصحيح و المحافظه على املاك الكنيسه من مبانى و اراضى فان الحل يكمن فى التالى و نناشد اساقفة الكنيسه القبطيه فى الداخل و الخارج اعضاء المجمع المقدس و الذين تبقى فى قلوبهم غيره و محبه للكنيسه و لابناء الكنيسه و للمسيح ان يصدروا بيانا سريعا يتضمن التالى:1- قرار بالغاء قرار المجمع المقدس بالدعوه لانتخابات البابا و بطريرك الكنيسه القبطيه الارثوزكسيه خليفة القديس مار مرقص 2- قرار بتجميد كرسى مارمرقص لمدة 10 اعوام او لحين تحول مصر الى دوله مدنيه علمانيه حقيقيه تراعى حقوق الاقباط و تعتبرهم مواطنين متساوين مع المسلمين فى جميع الحقوق وليس مواطنين زميين كما تم معاملة الاقباط على مدى سنوات مضت مع استمرار عمل الكنائس بشكل طبيعى و طبقا للطقوس القبطيه الارثوزكسيه . 3- قرار بانضواء المجمع المقدس للكنيسه القبطيه الارثوزكسيه تحت رئاسة قداسة البطريرك كيريل بطريرك الكنيسه الروسيه الارثوزكسيه مع استمرار عمل الكنائس بشكل طبيعى و طبقا للطقوس القبطيه الارثوزكسيه.4 –قرار بارسال وفد من المجمع المقدس للبطريرك كيريل لتقديم طلب رسمى بذلك 5- ان يقوم البطريرك كيريل برسم بعض الاساقفه و الاباء الكهنه. و بهذه الطريقه لن تستطيع الدوله فرض اى قرار او اى شئ لا على الكنيسه و لا على الاقباط و لا على اموال الكنيسه لانه اصبح للكنيسه قياده فى الخارج و ليس فى الداخل وان اردت ان تمارس الدوله يمكنهم ان يجربوا انفسهم مع بطريرك روسيا .
أبلغ عن تعليق غير لائق

كيرلس

08 سبتمبر2012 11:02مساءاً (بتوقيت القاهرة )


أضف تعليقك
الأسم: * البيانات مطلوية
البريد الألكترونى (إختيارى):
عنوان التعليق: * يرجى ملىء البيانات * البيانات مطلوية
نص التعليق: * البيانات مطلوية